اللي بنى مصر كان في الأصل أهلاوي... "5"

اللي بنى مصر كان في الأصل أهلاوي... "5"

في الحلقة الرابعة من حلقات "اللي بنى مصر كان في الأصل أهلاوي" تحدثنا عن "متشل أنس" أول رئيس للجنة العليا لإدارة النادي الأهلي، وتحدثنا عن كيفية اختياره ولماذا، وكيف أجمع مؤسسو النادي الأهلي على أن اختياره سيكون إيجابياً لتسهيل كافة إجراءات إنشاء النادي والحصول على الأرض اللازمة لبنائه.

 

وتحدثنا عن الاجتماعات الأولى التي شهدت التخطيط لبناء النادي، وكيف تم توزيع المهام على أعضاء اللجنة العليا لإدارة النادي، وكيف اختاروا الأرض التي سيقام عليها النادي في جزيرة الزمالك، وكيف أصبح محمد أفندي شريف أول موظف يعمل بأجر في تاريخ النادي الأهلي، كما تحدثنا عن تكليف إسماعيل باشا سري بإحضار خريطة للأرض يبين عليها إنشاءات النادي والمبنى الإداري فيه، وتوقفنا عند تأسيس "شركة النادي الأهلي للألعاب الرياضية بالجزيرة".

 

ونستكمل في هذه الحلقة الحديث عن تفاصيل إنشاء النادي الأهلي، هذه التفاصيل التي نحب في "الأهلي" أن يعلمها وبأدق ما فيها جمهور النادي الأهلي الحبيب، ونواصل نشر ما جاء في المحاضر الأولى للجنة العليا لإدارة النادي والتي تحكي بصورة واضحة كيف تم إنشاء النادي الأهلي بطريقة مؤسسية سليمة ساعدت على أن يسير النادي عبر تاريخه على أسس ونظام واضحين.

 

محضر جلسة 13 يونيو 907

 

اجتمعت اللجنة الإدارية للنادي الأهلي للألعاب الرياضية وقررت اعتماد الرسم النهائي لإنشاء النادي والبيت "المبنى الإداري"، واقترح سعادة إسماعيل سري باشا أن المصروفات اللازمة للنادي تكون على الدخل، كما يلي: بناء البيت "مقر الإدارة" يلزمه على الأقل مبلغ 1800 جنيه، عمل محلين للتنس يلزمهم على الأقل مبلغ 240 جنيه، تصليح الأرض للعب الكرة يلزمه مبلغ 200 جنيه، والمنقولات يلزمها مبلغ 200 جنيه، ويلزم وجود مبلغ احتياطي قدره 120 جنيها، فيكون المجموع 2560 جنيها.

 

كما قررت اللجنة أن ينوب عمر لطفي بك عن النادي في المنازعات وغيرها أمام المحاكم وأن يوقع على العقود التي تعمل مع الغير، وأن يحول جناب الرئيس نقود النادي من البنك المصري إلى البنك الأهلي المصري وتودع فيه باسم النادي كل أقساط الاكتتاب على أسهم النادي، وأن يوقع عطوفة إدريس راغب بك على الشيكات مع حضرة السكرتير لسحب أي مبلغ من البنك مدة شهر يوليه وأغسطس وأكتوبر من هذه السنة 1907 وذلك لظروف سفر مستر متشل أنس إلى انجلترا لظروف خاصة بعمله.

 

وكلفت اللجنة السكرتير بأن يرسل صورة من عقد الشركة ومن  القرار الخاص بتوقيع أمضاء عطوفة إدريس بك راغب على الشيكات إلى البنك الأهلي المصري، واقترح جناب الرئيس أن تمسك شركة راسل كير آند ويت "Russell ker & wyett" حسابات النادي مقابل مبلغ أثنى عشر جنيهاً في السنة فقررت اللجنة ذلك وكلفت السكرتير أن يرسل لهذه الشركة صورة من عقد الشركة، وكلفت سعادة إسماعيل سري باشا أن يتفق مبدئياً مع أحد المقاولين على الشروط اللازمة لبناء بيت النادي "المقر الإداري".

 

محضر جلسة 29 يونيو 907

 

اجتمعت اللجنة الإدارية للنادي الأهلي للألعاب الرياضية، وتناقشت في المقايسة والشروط المحضرة بمعرفة سعادة إسماعيل سري باشا لبناء بيت النادي واقترح جناب الرئيس بعض التعديلات، وقررت أن يكون أكبر مبلغ يمكن الاتفاق عليه مع المقاول لبناء البيت 2600 جنيه مصري، وقررت اللجنة طبع عقد الشركة الذي تم الاتفاق عليه في صورته الأخيرة والمعد بمعرفة عزتلو عمر لطفي بك، وأن يسجل مع القرار الصادر من اللجنة في 13 يونيو 1907 الخاص بإنابة عزتلو عمر لطفي بك عن شركة النادي في المنازعات وإمضاء العقود، وكلفت السكرتير بتعيين جنايني بماهية اثنين جنيه شهريا.

 

وبناء على ما سبق، فقد تم طرح أسهم شركة النادي الأهلي للاكتتاب العام، وكانت حصة السهم الواحد خمسة جنيهات "مرفق صورة لأحد السهم"، وكان إجمالي عدد الحصص ألف حصة بإجمالي خمسة آلاف سهم بقيمة خمسة آلاف جنيه، وتم طبع عقد شركة النادي الأهلي للألعاب الرياضية وكان على النحو التالي:

 

عقد شركة تأسيس النادي الأهلي

 

قد تألفت بين الموقعين عليه وكل من يقبل هذا العقد فيما بعد شركة مدنية باسم «شركة النادي الأهلي للألعاب الرياضية» الغرض منها استئجار قطعة أرض من الحكومة المصرية للمدة وبالشروط التي يحصل الاتفاق عليها، وإقامة الأبنية اللازمة للألعاب الرياضية على هذه القطعة وإدارة النادي وذلك بالشروط الآتية:

 

المادة الأولى: رأس مال الشركة 5000 جنيه مصري «خمسة آلاف جنيه مصري» منقسم إلى ألف حصة كل منها بخمسة جنيهات مصرية. وللجمعية العمومية للشركة الحق دائمًا في زيادة رأس المال المذكور ويجب أن يدفع يوم التوقيع على هذا العقد جنيه مصري واحد عن كل حصة ويقرر مجلس الإدارة كيفية دفع الباقي.

 

المادة الثانية: حصص كل واحد من الشركاء اسمية، وتبقى كذلك، فليس لصاحبها أن يتنازل عنها إلا لأحد الشركاء أو لأحد أعضاء النادي وكل تنازل عن حصة يؤشر به على سندها ويسجل في سجل يعد لذلك بسكرتارية النادي.

 

المادة الثالثة: مدة هذه الشركة عشر سنين، ويجوز إطالتها بقرار يصدر من الجمعية العمومية ومركز الشركة بمحل النادي.

 

المادة الرابعة : تعتبر الشركة مالكة للأبنية وكافة الأموال المنقولة مع قيامها بما يكون عليها من ديون ويضمن الموقعون على هذا العقد سير النادي مدة ثلاث سنوات كل بقدر الحصص التي اكتتب بها.

 

المادة الخامسة: يخصص على الترتيب الآتي من إيراد النادي سنويا:

أولاً: مبلغ للمصروفات الضرورية عن السنة الجارية.

ثانيًا: مبلغ عشرة في المائة من الإيراد السنوي بصفة احتياطي.

ثالثًا: مبلغ يكفي لدفع فائدة قدرها أربعة في المائة لحصص الشركاء وما بقى بعد ذلك يخصص منه خمسون في المائة لاستهلاك الحصص بطريق الاقتراع وما يستهلك منها يعوض بحصص انتفاع لا يدفع لها الفائدة المتقدم ذكرها والباقي يوزع بالتساوي ربحا بين حصص الشركاء وحصص الانتفاع ما لم يقرر مجلس الإدارة جعل هذا الباقي كله أو بعضه رأس مال متداول أو تخصيصه لتوسيع أعمال النادي أو لإنشاء رأس مال احتياطي خاص.

 

المادة السادسة: تتألف لجنة النادي من الموقعين على هذا العقد وتبقى لها هذه السلطة مدة ثلاث سنوات الأولى، تبتدئ  من يوم افتتاحه.

 

المادة السابعة: بعد مضى الثلاث سنوات المذكورة للجمعية العمومية، للنادي انتخاب لجنة أخرى تتألف من تسعة أعضاء يجب أن يكون من ضمن أعضاء هذه اللجنة خمسة من أصحاب حصص الشركاء.

 

المادة الثامنة: تعيين حضرة عمر لطفي بك بمقتضى هذا العقد وكيلاً عن الشركة للتوقيع مع الحكومة على عقد استئجار قطعة الأرض الكائنة بالجزيرة.

 

المادة التاسعة: تنتهي هذه الشركة في مدة خمسين سنة على الأكثر ومع ذلك إذا لم ينجح النادي بعد مضى السنوات الثلاث الأولى ونال الشركة خسارة محسوسة بأن زادت مصروفاتها على إيراداتها جاز للجمعية العمومية للشركاء أن تقرر تصفيتها وتحصل التصفية ببيع كافة الأموال المملوكة منقولة أو غير منقولة إما بالممارسة وإما بالمزاد العلني وبعد دفع كافة الديون يقسم الباقي بمقدار ما دفع من رأس المال على الحصص التي لم تستهلك وما يزيد على ذلك يقسم بين حصص الشركاء وحصص الانتفاع.

 

المادة العاشرة: كل ما يتعلق بسلطة الإدارة والجمعية العمومية وشروط قبول الأعضاء في النادي وتعيين قيمة الاشتراك وغير ذلك يبين بعد في قانون يعمل بمعرفة الموقعين على هذا.

 

تحريرًا في 26 مايو سنة 1907، قد وقع على هذا العقد كل من صاحب العطوفة إدريس راغب بك، وأصحاب السعادة عزيز عزت باشا، وحسين رشدي باشا، وإسماعيل سرى باشا، وأمين سامي باشا، وأصحاب العزة عبد الخالق ثروت بك، وعمر لطفي بك وعمر سلطان بك.

 

وبدأ العمل الفعلي في إنشاءات النادي الأهلي على الأرض، وبدأ الاكتتاب الفعلي وجمع المصروفات اللازمة للبناء، ولكن قابلت اللجنة بعض المعوقات المالية، لكن من خلال العمل المؤسسي المنظم تم التغلب عليها.

 

ويجب أن نلاحظ كيف تمت صياغة عقد الشركة بصورة بالغة الدقة، وكيف أن العقد لم يترك كبير ولا صغيرة، وهو الأمر الذي بدأه الأجداد، وسار عليه البناء والأحفاد حتى يومنا هذا، ولكل هذا أصبح هذا هو النادي الأهلي المدرسة الإدارية الأولى في مصر.

 

كيف تم استكمال العمل لإنشاء النادي الأهلي؟، ومن هم المكتتبين في أول شركة رياضية لنادي في الشرق الأوسط وأفريقيا؟، هذا ما سنعرفه في الحلقة القادمة.

 

مرفق: صورة لسهم من أسهم النادي الأهلي

للتواصل مع الكاتب:

لمتابعة الكاتب عبر الفيس بوك

لمتابعة الكاتب عبر تويتر

لاعب ذو صلة

X